1 تعليق على “جمعية الرحمة بمنزل جميل : قافلة خيرية”

  1. يقول عبد السلام اللغميش:

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذى كشف عيوب الدنيا ليجتنبها الموفقون.وجلا محاسن الاخرة ليطلبها المستبقون.أعد لعباده الصالحين مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر في الظنون.ووفق من أراد لخدمته وأعد لعباده الطائعين جنته فهم فى الغرفات امنون.وجعل للجنة أهلا وللنار أهلا فأهل النار الآ شقياء وأهل الجنة هم المتقون.أحمده فى جميع الحركات والسكون وأشهد أن لااله ألا الله الذى مازال قله وقالبه مصون..ملآها بحبه وشغله بقربه وأظهر زهده فى الكائنات ليقتدى به المقتدون.صلى الله عليه واله المهتدين صلاة وسلاما لا يحصر ثوابها الحاصرون امابعد انا شاب من مواليد مدينة الفنيدق.ابلغ من العمر 29 سنة.رقم بطاقتي الوطنية lf24633-الاسم الكامل عبدالسلام اللغميش.اصبت قبل ثمان سنوات بمرض القصور الكلوي الحاد مما استواجب مني أن أخضع الى عملية التصفية مدة تلات حصص فى الاسبوع الشيء الذي كان له الاثر السلبي على حياتي كلها النفسية والجسدية والمادية وخصوصا وأنا أنتمي الى أسرة محدودة الدخل.حاولت أن اغطي هذه المساحة بنفسي لآخفف الحمل على والدي.حاولت العمل في ميادين شتى وكلي اصرار وأمل من أجل التحدي وحتى أقي نفسي مذلة السؤال.ولكن للآسف الشديد مدة حصص التصفية والتي تأخذ مني تلاتة أيام أخرج منها متعبا ومرهقا اضافة الى جسمي الذي أصبح هزيلا ومناعتي التي أضحت ضعيفة هذه اسباب حالت بيني وبين الاستمرار في أي عمل.ومما زاد الطين بلة هوان الطبيبة المشرفة على حالتي اكتشفت عندي من خلال التحاليل غدة اخدت تنهش في عظامي أجريت بسببها عمليتين جراحيتين خطيرتين بمستشفى ابن سينا بالرباط كللتا للآسف الشديد بالفشل وخرج االاطباء بخلاصة مفادها بان لاحاجة لاجراء عمليات أخر.ووصفوا لي دواء على شكل أقراص اسمه MIMPARA 90MG أتناوله حتى الممات وكلفة العلبة الواحدة 5000 درهم.لاتكاد تكفي 28 يوما. لهذا السبب قصدت بابكم بعد الله تعالى طامعا في قلبكم الرحيم وأخلاقكم العالية ومكانتكم الرفيعة بان تجدوا لي مصدر رزق يناسب حالتي وقدر طاقتي أستطيع أن أغطي به نفقات المرض دون أن أمد يدي الى أحد. املي كله معلق على هذه الرسالة فرجاء لاتخيبوا أملنا فيكم .وفي الاخير تقبل مني فائق احتراماتي وتحياتي الخالصة والصادقة سائلا الله تعالى ان يحفظطكم ويرعاكم ويمتعكم بالصحة والعافية رقم الهاتف 0650444637 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اترك تعليق